TABLIGH
مرحبــــــا بك اخي الكريم شرفت المنتدى
الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم >


مرحبـــــــا بكم اخوتي في الله في منتديات التبليغ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر
 

 الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
داعية مبدع
داعية مبدع
Admin

الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم Jb12915568671






عدد المساهمات : 143
نقاط : 426
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 18/01/2011
العمر : 35
الموقع : www.aljawlah.com

الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم Empty
مُساهمةموضوع: الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم   الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم I_icon_minitimeالخميس يناير 20, 2011 4:24 pm

نعم،!
الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم وليس في بقعة محدودة
بل منتشرون ويعاودون الكر إلى أنحاء العالم، وبأموالهم وأنفسهم ويتعرضون
للكثير في سبيل ذلك من الغربة والمشقة التي لا يستطيعها الكثير.[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
قد
يكون العنوان قاسيا أو غير مفهوم للبعض أو عكس ما أشاعه آخرون عنهم، لكن
المنصف سيجد الحق فيما نقول والراغب في التأكد لا يسأل عنهم أحدا بل ليذهب
معهم ويرافقهم فسيجد العجب العجاب من بعض فقراء العالم ومن كبار
البروفيسورات والمهندسين كلهم يعمل جنبا إلى جنب... فلنرجع لموضوعنا:

أولا
:القتال بدون الدعوه مثل الصلاة بدون وضوء او تيمم (ماقاتل رسول الله (صلى
الله عليه وسلم) قوما حتى دعاهم - وقال لسيدنا علي رضي الله عنه: (لا
تقاتل قوما حتى تدعوهم)

ثانيا : القتال فى الاسلام ضد الكفار له شروط نذكر بعضها باختصار شديد:
1- النيه ان تكون كلمة الله هى العليا، وهذه أهم الشروط، لا نريد علوا في الأرض ولا فسادا.
2-تحقيق الاسلام فى حياة المسلمين والصحابه بأن نقول لهم كونوا مثلنا.
3-
عدم وجود شبهة مسلمين فى الكفار (هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام
والهدى معكوفا ان يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم ان
تطؤهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله فى رحمته من يشاء لو تزيلوا
لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا اليما) الفتح - 25 . منع الرسول (صلى الله
عليه وسلم) والصحابه من دخول مكه بالقوة لوجود مؤمنين ومؤمنات وسط الكفار
اسلموا سراً .
4- استنفاذ كل طرق الدعوه منها (رب انى دعوت قومى ليلا ونهارا ..... ثم إنى دعوتهم جهارا ثم انى أعلنت لهم واسررت لم اصراراً)
5- الوقوف ضد الدعوه
6- رفض دفع الجزيه
7- وجود امام للمسلمين



بعض المقارنات بين القتال والدعوه .
1- الايه (وجاهدهم به جهاداً كبيرا) نزلت فى الدعوه . وهى جهاد الفتره المكيه . والقتال هو فى الفتره المدنيه بعد الهجره.
والقرآن
المكى لم يذكر فيه القتال , وحتى لفظ الجهاد لم يذكر فى القرآن المكى الا
ثلاث مرات وهم : (ثم ان ربك للذين هاجروا من بعد ما فتنوا ثم جاهدوا وصبروا
ان ربك من بعدها لغفور رحيم) . 110- النحل . (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم
سبلنا) 69 - العنكبوت . (فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهاداً كبيرا) 52 -
الفرقان
ومعروف ان السور المكيه عددها من 86 : 90 سوره . من اجمالى 114
سوره . ولفظ القتال فى سورة المزمل الايه 20 ولفظ (ومن جاهد فانما يجاهد
لنفسه) فى سورة العنكبوت نزلوا فى المدينه اما السور المدنيه مثل الانفال
وبراءه والحشر واجزاء من البقره وآل عمران والنساء وغيرها تتحدث عن القتال .
إذن
هذه مرحله وهذه مرحله , ومرحلة التربيه والاصلاح لم يؤذن فيها بالقتال .
وعندما تمت التربيه واليقين اذن بالقتال . ومعروف انه من اساسيات العلم انه
لا يستغنى بجهد عن جهد اخر . مثل لا يجوز الاستغناء عن جهد الطهاره بجهد
الصلاة , او الصلاة والصيام .
2- دعوة الرسول (صلى الله عليه وسلم) رحمه
, وقتاله رحمة (لأنه بديل لنزول العذاب الجماعى) والقتال لحل مشكلة دعوة
(كونوا مثلنا اى اسلموا مثلنا . او دفع الجزيه . او نقاتلكم) يعنى يبدأ
القتال بالدعوه وينتهى بالدعوه ايضا . اى عوده الاصل فالقتال حاجه والدعوه مقصد
.مثل الدكتور والمعلم والشرطى . فالدكتور يقطع رجل المريض لمصلحة باقى
الجسم (وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم ليقطع طرفا من من الذين
كفروا او يكتبهم فينقلبوا خائبين) قتل جزء صغير جدا من الكفار لمصلحة باقى
الكفار . والمدرس يستعمل العصا ليضرب بها الطلبه حتى يهتموا بتحصيل العلم ,
ولكن من رآه فقط فى حالة الضرب وعندما سئل عرف لى المدرس؟ فيقول : هو الذى
يضرب الطلبه بالعصا .

أخي لم نتعلم من أخطاء غيرنا، أنظر:
مع
طول الزمن حوالي 1400 عام تغيرت مفاهيم كثيرة وعلى رأسها معنى الدعوة إلى
الله ومعنى الجهاد بل تغير معنى الصلاة ونحن نقصد الصلاة والجهاد والدعوة
التي كانت معروفة عند أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم.
لنسمع
ماجرى للروم (دول أوروبا حاليا) وقد كانت حدود أوروبا تبدأ من قرب تبوك
وبدأت الفتوحات الإسلامية من هناك فكان نصر للمسلمين يتوالى... وإذا ذهبنا
للجانب الآخر الذي هو الروم، فكيف كان رجال الدين هناك والحكام يشحنون
الناس والجيش للقتال؟؟ (طبعا هذا مأخوذ من كتبهم التاريخية وكثيرا منها
مترجم) لقد كانوا يقولون لهم: إنكم على الحق ومعكم الله ومعكم الكتاب
المقدس ومن تحاربونهم على الباطل والنصر حليفكم، ثم ماذا؟؟ تنقلب
الموازين... ولا نصر لهم بل الهزيمة وهم مستمرون في شحن هؤلاء الناس بأنكم
تجاهدون والنصر معكم لأن معكم الحق والمسلمون على باطل. وأيضا يكون النصر
حليف المسلمين وأما الهزيمة فحليفة الروم دائما.. هذا الأمر مع طول الزمن
كوَّن حالة نفسية سيئة تجاه الدين وأهله حتى صاروا إلى الحال الذي نراه
(لادينيون) بل ملحدون، وهذا قسم كبير منهم والقسم الذي يؤمن بالله أسلم
وصدق برسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، هكذا جرفهم رجال
الدين المتشددون غير المتقين
من
هذه التجربة التي كثير من المسلمين بل من العلماء لايدريها بدأ توجه مفكري
الروم بإتخاذ كافة الأساليب لزحزحتنا عن حقائق الدين التي كان عليها أصحاب
النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ثم تركونا نجاهد فارتفعت النصرة عنا
كما حصل معهم ثم بدأ يدب إلى مجتمعاتنا ضعف اليقين - مع وجود الأعمال
والمساجد ودور التعليم- ثم جاء الضعف في الأعمال ثم جاء الترك للأعمال ثم
جاء الترك للإيمان، وهذا نفس ما جرى لهم. طبعا هذا الذي قلته جرى في عدة
أسطر وعدة دقائق ولكن في الواقع تم التحول فينا خلال قرون حتى صار الجهاد
موجود ولا نصر والدعاء موجود وكأننا نطلب لهم النصر. حتى الإستسقاء لايجاب
لنا فيه في بعض البلدان.. فبدأ الفساد يدب فينا والسبب شحن بعض الحكام
والعلماء غير المتقين للناس بأفكار الجهاد والنصر حليفنا،،، ثم لا يكون ولا
يدرون من أين النقص فينا إنهم لا يذكرون نقص الإيمان واليقين والحب لله
ولرسوله،،،
طبعا
الحل لإحياء الدين كله في العالم كله يبدأ من رجوع قوة الإيمان بالله عز
وجل وبدينه والحب لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم مع الأعمال
والأخلاق والمعاملات.

وطريقته:
بالدعوة التي هي تكبير الله أمام من يكبرون غيره وميدانها البيت والعمل
والشارع ومفارقة مانحب ومن نحب لله حتى يدخل في قلوبنا حب الله ورسوله
ودينه ويصلح القلب لدخول الخشوع في الصلاة واليقين والتوكل والرضى بالله
عمن سواه ويخرج الخوف من غير الله والتعظيم لغير الله.


[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


أخي ليس هذا أوان قتال الكفار إلا في
حالات قليلة على رأسها إذا دخلوا علينا البلد لأننا نحن المسلمون نحتاج
إلى جهد كبير أولا حتى إذا وقفنا أمامهم وسألونا ماذا تريدون في المرتبة
الأولى فلا نقول تكونون كما يريد القرآن والسنة ونحن لسنا كذلك بل نقول
تكونون مثلنا متمسكين بهما وعندكم مثلما عندنا: الأخلاق والمعاملات
السامية...
المساجد
انتشرت في أوروبا وأمريكا والحجاب والدعوة والجماعات تتجول في الشوارع
والقرى وكذا المدارس الدينية وكثير منها يديره أوربيون مسلمون: فرنسيون
وبريطانيوم وألمان.. هذا كله جرى بدون قتال لأن جميع العالم مفتوح أمام
المسلم ليدعو إلى الإسلام، وهذا حجة علينا إن كنا فعلا نريد إعلاء كلمة
الله فهذا الباب مفتوح، لو منعوك لوجب القتال لكن الباب مفتوح حتى أن
الجماعات تستطيع الذهاب إلى تل أبيب بدون عائق؟

من
يفعل كل هذا أليس هو مجاهد؟؟!! أليس هو يؤدي مقصد الجهاد؟؟؟ كيف يوصم بأنه
يمنع الجهاد أو لا يدعو به؟!!! ألأنه حكيم يتخذ لكل مقام ما يناسبه!!!
وليس أحمقا كالأوربيون الذين وضحنا حالهم بأنهم حرضوا شعوبهم لقتال
المسلمين والرب معهم لأن الحق معهم والباطل مع المسلمين حتى أوردوهم إلى
اللادينية والإلحاد أو الإسلام؟؟ أما مثقفينا فإما ترك الدين (الذي رأوه في
محرضيهم وليس الدين الحقيقي) أو ......

ما الرأي السديد فيمن يقاتلون في فلسطين وكشمير مثلا لغيرهم؟
هؤلاء
على ثغرة من ثغور الإسلام، ومع ماهم فيه عليهم التمسك بالدين ودعوة من في
حماهم بالتمسك،،،،،، وهذا مهم لكن الأهم تغيير نوايا من في المواجهة معهم
بأن يكون المقصد إعلاء كلمة الله وليس حماية الأرض والأملاك ويكون من يتولى
الشئون هم الأتقياء العلماء وليس أهل مصالح يستفيدون من الحرب... إلخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tabligh.forumalgerie.net
 
الأحباب أهل التبليغ أقوى من يقوم بالجهاد في العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
TABLIGH :: ملتقى التبليـــــــــــــــــــغ :: ملتقى احوال الاحباب في العالم-
انتقل الى: